مقالات وسام العشعوش

محاضرة 10/3/2018 عن كوكب نبيرو : وسام العشعوش

محاضرة 10/3/2018 عن كوكب نبيرو : وسام العشعوش, وسام العشعوش, نبيرو, nibiru, ملاحم وفتن آخر الزمان,


محاضرة 10/3/2018 عن كوكب نبيرو : وسام العشعوش, وسام العشعوش, نبيرو, nibiru, ملاحم وفتن آخر الزمان,

المحاضرة 10/3/2018

ان الصورة التي اخذت من lasco-3 كانت منذ عده ايام …لكني اوردتها عن قصد …هناك مراكز بحوث فضائيه عربيه تقول عن هذا الجرم الغريب الذي يظهر في حقول الرصد انه مجرد نيزك او مذنب يحترق او بلاسما عابرة ولاوجود لنيبيرو الاسطوري الا في عقول الواهمين …!!…اني اسأل هؤلاء ممن يدعون بعلم الفلك ..ان لم تؤمنوا بنيبيرو وبهذا الكائن الغريب الفضائي الذي يظهر بشكله المميز في حقول الرصد …من اين جاء هذا الاطباق الكهرومغناطيسي العنيف الذي يعاكس سير تدفق الرياح الشمسيه ويبعثر الحقول الارضيه بعكس جهة التدفق ويعمل على التواء الاقطاب المغناطيسيه الارضيه وضعف الدرع الايوني الارضي بشكل عام ..؟؟!!…من اين اتت هذه البيانات المتقطعه والمتلامسه وتعرج القطع المكافئ الصاد للرياح الشمسيه حسب الصور اعلاه ؟؟!!…الارض تدور حول الشمس وتدفق رياحها متوازي مع حقول الارض ..فهل تلك النبضات الشديده اتت من اورانس او المشتري او الزهرة مثلا ؟؟!!…هل ارتفاع مؤشر الزلازل اليومي لعشرات الزلازل المتوسطه والقويه اتى من فراغ …؟؟!!ناهيك عن التغيير المناخي والاحترار المتزايد لجو الارض وموت الكائنات و…الخ …هل كل هذا جاء من لاشيئ ؟؟!!…يكفيني نطق الحق تبارك وتعالى بوجوده …والارض ذات الصدع والسماء ذات الرجع محقق لامحاله …فان اعترفتم به او لم تعترفوا فهذا شانكم …ولا انتظر من اي هيئة عربيه فضائيه الاعتراف به …فقط نطلب منكم ان تدلونا على موعد هلال رمضان بالشكل الصحيح وسنكون لكم من الشاكرين !!!!

طبعا في صورة lasco-3 يظهر نيبيرو بسطح ضوئي واسع لكن وجودمحورخط بدايه حقل المسح طمس الكثير من دواماته الخلفيه ولم يظهر منها الا اقصى الجزء اليساري من الذيل النيزكي عند لحظة الالتقاط

اشكر مجهود الاصدقاء المتابعين الذين يزودونا بصور الطارق نيبيرو عبر حقول الرصد بصعوبه بالغه نظرا لان ناسا بسياستها التعتيميه تقوم بغلق الروابط المتابعه للقمر اليتيم soho الذي نتابع من خلاله البيان الشكلي للطارق …ويظهر في حقل lasco-2 بسطح مضاء ضيق ومحدود عند اسفل ويمين قرص الكسوف المضاء …ومن يدقق به بعنايه يعلم انه مستوفي الشروط الثلاثه المعروفه لتمييز الطارق من النفايات الفضائيه الاخرى

هناك ارتفاع ملحوظ بعدد الزلازل التي تفوق 4-5 ريختر …اما الزلازل القويه التي تعادل 6 ريختر صارت شبه يوميه تقريبا …ونلاحظ ايضا هشاشة الطبقات الجيولوجيه عند حزام النار وانضغاطه من فالق الهادي العملاق …الاطباق الكهرومغناطيسي الشديد ممارس دون انقطاع ولكني سابدأ برصد الانهيارات الحقليه اعتبارا من شهر 5-9 …وسنرى ان كان هناك انهيارات فعليه تدلنا على قرب الوصول …واكرر ان لم تتحقق تلك الانهيارات او لم ترقى الزلازل الى رتبه الميغا ريختر فان هذه السنه مستبعده بناءا بمانلمسه على ارض الواقع !!…لامجال للاجتهاد والتنؤ بامور الغيب لانه بعلم الله سبحانه

فجر غد 11/3/2018 الساعه 5 صباحا لمن يود معرفه موقع برج القوس…سنرى القمر مقترنا بكوكب زحل فان نظرنا الى المجموعه النجميه التي تحتهما (ظاهريا)فاننا سنرى برج القوس المطلوب بشكله المميز …المريخ سيكون الى يمين زحل واول القوس كجرم اما موقع نيبيرو ظاهريا فسيكون الى يسار القمر وزحل (ظاهريا)عند النقطه الحمراء (بدون رؤيه صالحه له) فارجو الانتباه …النظر سيكون لكم بشكل عام اما بالنسبه للساده الراصدين فسيكون على خط مسير الشمس لكن الان الوقت مبكرا للرصد المريح

بعد غد وبنفس الوقت باذن الله سيكون الطارق تحت القمر الى اليسار قليلا منه وسيكون القمر على كل حال باقرب نقطه له ظاهريا …وقد اوردت تلك الامثله للمعرفه باننا مازلنا في شهور الاخفاء ورؤيته تلسكوبيا ستكون صعبه جدا وبهذا اكون قد دللتكم على بروج ونجوم السماء وعلى برج القوس من الناحيه الفلكيه فقط لتعرفوا اين توجهوا انظاركم عند سنه الوصول

اود ان اذكر شيئا قبل ان اختم …مازال بعض الشرذمه القليله من اصحاب الارض والعقول المسطحه تغتابني وتشوه سمعتي امامكم … ارجوكم لاتكترثوا لهؤلاء الحثاله رجاءا…فليس لديهم حجه حق يواجهوني بها لانهم اشباه رجال فقط!! ….قوتهم في الشتم والقذف والغيبه …ليس اكثر !!..فالقذارة يجب رميها في مكانها والا فاحت رائحتها الكريهة على جميع الناس ولندع الكلاب تحوم حولها …عذرا لتلك الالفاظ التي لاتليق الا بهؤلاء القله القليله المعدوده….ولنختم هذه الكلام ولنتابع بنهج كتاب الحق العزيز وسنة نبييه المصطفى …ولنجعله قدوة لنا ..فقد تحمل نبينا الكريم الكثير الشتم والقذف والسب…لكنه تابع وازداد اصرارا بنشر دين الحق على رغم انوف الكفرة الجاحدين …والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

اضغط هنا لقراءة الموضوع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.