مقالات وسام العشعوش

التباطئ المحوري للارض بسبب نبيرو سيخلخل جيولوجيا الارض قريبا

 التباطئ المحوري للارض بسبب نبيرو سيخلخل جيولوجيا الارض قريبا, وسام العشعوش, نبيرو, nibiru, الفتن والملاحم

المحاضرة 27/3/2018

 التباطئ المحوري للارض بسبب نبيرو سيخلخل جيولوجيا الارض قريبا, وسام العشعوش, نبيرو, nibiru, الفتن والملاحم

ان الطبيعه الكهرومغناطيسيه والتموضع القطبي الفريد للطارق نيبيرو يجعل منه مغناطيس ذو قوة هائله تميل اقطابه بشكل مغاير تماما للميلان المحوري لكل كوكب في مجموعتنا الشمسيه …فدوران نجمنا الشمسي بجهة واحده وبميلان ثابت يجبر جميع الكواكب بالدوران بنفس جهة دوران الشمس حول محورها الذاتي وهذا احد الاسباب الذي نسمي به كواكب مجموعتنا الشمسيه بالمنظومة الشمسيه الواحده ..لايمكن للطارق نيبيرو ان يصطدم باي كوكب يمر بجاوره لان قطبه الشمالي يتقابل نسبيا مع اقطاب باقي الكواكب وبالتالي سيحصل تنافر او دفع معين يتناسب قوته طردا مع القرب الكتلي للجملتين الحركيتين …ومداره التقاطعي ايضا يجعل فرصه اصطدامه مع الكواكب التي يخترق مداراتها ضعيف جدا …

اما الكواكب الضيقه المدار من مدار سيرس نحو الشمس ففرص الاصطدام اكبر لكن العامل الاول (التنافر القطبي)يجعل الاصطدام محقق فقط بحاله التقابل المداري والتقاطع بنقطه واحده حيث يقوم الطارق نيبيرو بجرف هذا الجرم امامه او جانبه لتتكفل النيازك العملاقه بتدميره وتشظيه تماما ..وهذه الفرضيه يعزوها الكثير من العلماء (بدون ذكر نيبيرو ) على كوكب سيرس الذي اصطدم بجرم عملاق وتشظى الى فتات شكل حزام الكويكبيات الحالي …وهذا ايضا سبب خوف القيادات العليا للدول المكتشفه لنيبرو في الثمانينيات عندما رسمت (ايراس) مدار تقاطعي تصادمي عند نقطه الحضيض وجعلت الامر سريا للغايه …لكن تم تصحيح المدار لاحقا وعزت نفي فرضيه التصادم للتسارع الهائل والتقدم المداري والتنافر القطبي وبالتالي مرور محاذي للجسم المركزي وابقاء المشكله بالكم الهائل من النيازك التي ستصتدم بالارض وتشوه معالمها حتى بعد رحيل الطارق وبقاء هوامش نيزكيه ستمر بها الارض لعشرات السنين

لقد قلنا سابقا عند بدء التباطئ المحوري للارض عن الدوران فان ذلك سيولد طاقه كامنه هائله ستتفرغ بالنقاط الضعيفه من الارض والمخلخلة جيولوجيا …وهو مايحدث الان في حزام النار حول فالق الهادي …فهذه المنطقه منذ القديم تتعرض لزلازل وثوران براكين بين حين واخر …لكن في السنوات الاخيرة ارتفعت وتيرة تلك الحوادث بشكل كبير ممايدل على ان الارض بالفعل تخضع لكبح واعاقه لعزم دورانها المحوري حول نفسها …تباطئ عزم الدوران لن يتم دفعه واحده ابدا والا تم فناء الارض بتلك اللحظة حتما …بل سيتم تدريجيا وببطئ حسب اقتراب الطارق نيبيرو منها…الدمار العام حاضر وبقوة بتلك الساعات العصيبه …فالقوة النابذة لمحور الفتل ستتحرك بجهة مغايرة لما تتحرك به الان ..وبالتالي محصله القوة بين الجهتين هي من ستعمل على تهشم الماده الارضيه …هذه المحصله الان نشاهدها عبر الزلازل القويه التي تضرب الارض الان بفترات قصيره وكلما كبرت الاعاقه الحركيه زادت الكوارث اكثر نظرا لزياده رد فعل القوى المحصله الحاصله بين شعاعي الحركة الميكانيكيه …

توقف الارض عن الدوران مساله لايتقبلها اغلب الناس ..لكنها واقعه حتما ومصرح بها بشكل واضح بالمسطور الحكيم …ايها الساده …اني اشرح الحاله الميكانيكيه لاليه توقف عزم الدوران الارضي بشكل علمي بحت …فان قال قائل …هذا الكلام يعني فناء البشريه وجميع المخلوقات …فاين بقيه العلامات ولن يظل احد حيا ؟؟!!
اقول له …ان ماسيجري وقتها علمه عند الله سبحانه وهو بحكمته البالغه وعدله المطلق لن يترك خلقه سدى (حاشالله)…ولابد من وجود مقومات واركان متينه ستجعل من تلك الاهوال بردا وسلاما على عباده الصالحين …ولكن …فليتذكر الظالمين …ان بطش الله لشديد …وهو لايخلف بالميعاد ولايجوزه ظلم العباد.

اضغط هنا لقراءة الموضوع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.