فتن وملاحم آخر الزمان

علي بن أبي طالب يتحدث عن حرائق الغرب

الجزل الغربي – عمر الطارق
الجزل الغربي 

_________
#خارطة_الطريق_النبوية_لغرباء_آخر_الأمة_المحمدية
ثلاث ايام وانا ابحث عن هذا النص ولا اتذكر أين قرأته
وكنت اتذكر فقط هذه العبارة ( حرائق الجزل الغربي من الأرض) وكنت لا أتذكر اهي من حديث أم من أثر عند أهل السنة أم اثر عند الشيعة…. كانت مجرد معلومة معلقة في الذاكرة ولم يحفظ معها مصدرها
بحثت وبحثت حتى وصلت إلى ضالتي حتى كانت المفاجئة….
تعالوا أولا نقرأ النص وهو اثر لسيدنا على بن أبى طالب من روايات الشيعة وقل ما استشهد برويات الشيعة ولكن النص صارخ…
خطبة لسيدنا علي بن أبي طالب تسمى المخزون ثم ذكر الخطبة بطولها، جاء فيها : ( … الا أيها الناس سلوني قبل ان تشرع برجلها فتنة شرقية وتطأ في خطائها بعد موت وحياة أو تشب نار بالحطب الجزل غربي الأرض ورافعة ذيلها تدعو يا ويلها بدحلة أو مثلها فإذا استدار الفلك قلت مات أو هلك بأي واد سلك فيومئذ تأويل هذه الآية (ثم رددنا لكم الكرة عليهم وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا) ولذلك علامات … ) . . مصباح البلاغة (مستدرك نهج البلاغة) – الميرجهاني – ج ٢ – الصفحة ١٤٨
منذ أسبوع تقريبا أو أكثر والأخبار تتوالى من داخل القصور الملكية لآل سعود وكلنا نتابع التغييرات السريعة والمتتابعة في نظام الحكم السعودي.. والخلاف بين أبناء سعود فالكل يتابع ما يحدث هناك فلا نحتاج تفصيل في ذلك الأمر..
الغريب في الأمر أن مع بداية توارد تلك الأخبار والتي هي نذير ببدء الفتنة الشرقية شبت النار في غرب أمريكا وبالتحديد كاليفورنيا… ورأينا كيف التهمت النار الآلاف من الهكتارات وتدمير مساحات شاسعة قالوا إنها تعادل مدينة نيويورك. حتى الآن…
الأغرب في الأمر أن هناك تكتيم إعلامي حول هذه الحرائق من ناحية أسبابها… ففي الغالب يرجعون حرائق الغابات إلى ارتفاع درجات الحرارة… غير أن هذه المرة لا يوجد ارتفاع لدرجات الحرارة ولا يشيرون إلى الأسباب الحقيقية لهذه الحرائق… غير أن هناك بعض شهادات لأشخاص حيث قالوا أنهم شاهدوا شهب أو نيازك تسقط على الأرض هي السبب في تلك الحرائق…
ولكن هناك أمر أغرب شاهده الجميع في تلك الحرائق وهو احتراق الأشجار من داخلها كما هو موضح في الفيديو اسفله… وكلنا شاهدنا هذا الأمر مما يدعونا إلى التفكر من أين أتت تلك النيران وكيف اشتعلت الأشجار من داخلها؟!
الأثر الذي بين أيدينا ورغم أنه من آثار الشيعة الا ان بعض فقراته تتوافق تماما مع ما جاء في الصحيح عند أهل السنة وهي الفقرة الخاصة بالفتنة الشرقية وهي
[الا أيها الناس سلوني قبل ان تشرع برجلها فتنة شرقية وتطأ في خطائها بعد موت وحياة]
كل العبارة مفهومة عدا عبارة ( بعد موت و حياة) ورغم أن لي تفسير لها إلا إني لا أستطيع ذكره حتى لا يعتبر من الشطحات وسأحتفظ به لنفسي حتى يثبت القادم صحته من عدمه وما إذا كانت شطحة ام حقيقة…
ثم تأتي العبارة موضوع المقال
[ أو تشب نار بالحطب الجزل غربي الأرض ورافعة ذيلها تدعو يا ويلها بدحلة أو مثلها]
الجزل…. : الجَزْلُ ما عظم من الحطب ويبس
العبارة بها من البلاغة والاعجاز ما يذهل..
تشب نار بالحطب اليابس غربي الأرض
{ولا تنسوا اننا في فصل الخريف وهو الفصل الذي تسقط فيه أوراق الشجر وتيبس فيه النباتات الخضراء فتصير حطب}
الغرب غربان…
الغرب الأقصى…. وهو الأمريكيتين 
الغرب الأوسط …. وهو غرب أوروبا وغرب أفريقيا
المدهش أن الحرائق المشتعلة الان مشتعلة في أقصى الغرب الأقصى اي غرب أمريكا كاليفورنيا وكذلك في أقصى الغرب الأوسط اسبانيا والبرتغال
ثم يقول الأثر المنسوب إلى الإمام علي رضي الله عنه
[ورافعة ذيلها تدعو يا ويلها بدحلة أو مثلها]
ورافعة ذيلها… الضمير عائد على النار في كلمة ( رافعة) 
ذيلها… وهي السنة اللهب التي رأيناها تخرج من هذه الحرائق وتنتقل من مكان لآخر محدثة حرائق أخرى مما جعلهم لا يستطيعون إخماد الحرائق حتى الآن.. وهي ما يطلقون عليها الدوامات النارية والتي شاهدناها جميعا في الفيديوهات المنتشرة…
[تدعوا يا ويلها بدحلة أو مثلها…..]
الدحل ….. : حفرة تكون في الأرض ضيقة الأعلى, واسعة الأسفل
البركان…. عبارة عن حفرة في الأرض فوهته ضيقة واسفله في باطن الأرض واسع يحوي بحر من النيران
وهنا يخبرنا الأثر عن سبب تلك الحرائق وهو البراكين أو النيران الكامنة في باطن الأرض… وهذا يفسر لنا لماذا هذا التكتم من السلطات الأمريكية عن أسباب تلك الحرائق
ويؤكد ذلك كلمة… ومثلها 
اي هناك شئ مثل الدحل هو سبب الويل الذي سيلحق بتلك اليلاد وهي غرب الأرض… أي المقصود هي البراكين..
ملاحظة… 
يقول سيدنا علي بن أبي طالب للناس سالوني قبل…. وذكر أمرين فصل بينهم ب (أو) وهما 
الفتنة الشرقية و احتراق الحطب الجزل الغربي
أو… هنا ليست أو الاختيارية اي هذا أو ذاك بل المقصود منها على التقدير… سالوني قبل أن تحدث واحدة من هاتين ثم تكون على إثرها الأخرى…
في بقية الأثر أمر غريب يثبت لنا صحته وهو قوله
[فإذا استدار الفلك قلت مات أو هلك بأي واد سلك]
استدارة الفلك عبارة تشير إلى الضجيج المنتشر حول الكوكب ذو الذنب وتأثيره على الأرض ورغم أنها كلها تكهنات مبنية على فرضية بنية الكون المزورة المعترف بها عالميا إلا أن هذا لا ينفي ذكر الكوكب ذو الذنب في بعض الآثار وبالتالي تبقى الاحتمالات قوية في إرجاع هذه التغيرات المناخية الشديدة إلى تأثير هذا الكوكب الذي سيطرق الأرض يوما ما…
هذه العلامة ( استدار الفلك) مرتبطة بموت وهلاك وكونها جاءت بعد علامة الحرائق في الجزل الغربي فهذا يشير بوضوح إلى موت وهلاك كبير سيلحق ببلاد المغرب سواء كان المغرب الأقصى أمريكا الشمالية و الجنوبية أو المغرب الأوسط غرب أوروبا وأفريقيا
ثم يشير الأثر إلى نتائج كل هذه الأمور وهو تأويل قوله تعالى 
(ثم رددنا لكم الكرة عليهم وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا)
وهي إشارة قوية لقمة علو اليهود نتيجة كل هذه الأمور وفيه إشارة إلى نشوب الحرب العالمية الثالثة المشار إليها عند أهل الكتاب ب (هرمجدون) والمعرفة عندنا بمعركة كنز الفرات المرتقبة والتي جيشت لها الجيوش وفي إنتظار شرارتها…. 
وسيأتي قمة العلو بظهور رجل اليهود المنتظر وهو السفياني وسيطرته على الشام والعراق قي خطة خبيثة تخدم اليهود و اسرائيل الكبرى وهو قمة علو اليهود الصهاينة….
إذن أيها الإخوة اربع علامات تسلم بعضها بعضاً
1-الفتنة الشرقية 
2-حرائق الحطب الجزل غربي الأرض
3- استدارة الفلك
4- علو بني إسرائيل ومعركة كنز الفرات والسفياني
هذا والله أعلى وأعلم
عمر الطارق
اضغط هنا لقراءة الموضوع

One Comment

  1. الحطب الجزل هى مزارع النباتات والاشجار والغابات وامريكا مليئة بكل هذا وسبب اشتعالها البراكين كما نرى اليوم وهذا الشهر ٥-٢٠١٨ في هواوي كيف اكتسحت الححم المزارع والاشجار وكل ماهو قابل للاحتراق وقد يضاف اليه زيت البترول ومنتجاته المخزن في باطن الأرض فى مخازن طبيعية كمناجم الملح او صناعية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.