فتن وملاحم آخر الزمان

قراءة في غلاف ذي إيكونوميست 2020

The Economist 2020

بعد نجاح بروفة تطويع القطعان البشرية و إلزامهم بيوتهم بتهويل و تضخيم من أعلام الدجال لفيروس كورونا المستجد الذي تم استخدامه في أطار الحرب البيولوجية التي تشنها النخبة الشيطانبة الحاكمة في الارض على القطعان البشرية لتخويفهم و جعلهم يقبلون بأي شيء و اي قرار بحجة حمايتهم .

غلاف ذي إيكونوميست 2020 .

و استجابت القطعان بدون تردد و ألزموهم بيوتهم و أغلقت الحدود و المواصلات حتى بين شوارع المدينة الواحدة .

الان عادت المكينة الاعلامية للدجال للتحضير للجولة الثانية و الأخطر بنشر معلومات عن جولة ثانية فتاكة من هذا الوباء أوائل الخريف و ظهور فيروسات أخطر من كورونا في الخنازير في الصين و في افريقيا … الصور على الحائط ليست عبثية فمجلة الماسون دو اكونومست The Economist تصاغ بدقة عالية و ظهور الفريوسات و كوكب ضخم متجه للارض و حرب نووية و الاهم هي الساعة التي تشير لاكتمال الوقت و انتهاء الهدنة .

The Economist 2020

ظهور أية السماء الطارق نيبيرو أصبحت مسألة شهور بأذن الله و الصورة الحديثة المرافقة تدل علي تباين للنواة و قرب رؤيته باذن الله.

و النخبة الشيطانبة الحاكمة في العالم تعلم ذلك بدقة و تصرفاتهم و تسريع مخطاطتهم بالتحضير لحروب كبرى بين الهند و الصين و بين أمريكا و الشرق مجتمع …

الحوثيون الرافضة سيبادرون بغزو مملكة أل سعود و التجول في شوارع الرياض كما جاء في تدوينة أيدي كوهين ..

ايران ستساند الشيعة و تغزو ما تبقي من جزيرة العرب ( و يقتلونكم قتلة لم يرى مثلها قط .. رواه احمد) ..

وزير الدفاع الامريكي يدعو لحلف دولي لمواجهة الصين … روسيا في عداد المفقودين .. ثورات الجياع ستعم بلدان العرب من مشرقها لمغربها …

اوروبا تجوع و قتل بلا رحمة للعرب ( لن يبقي في بلاد العجم من العرب الا قتيل او أسير …رواه احمد ) … الفوضى و التوحش عنوان المرحلة القادمة .

الاحداث مترابطة و ما يحدث من تسارع الاحداث و التحضير للأشد هو خير دليل علي قرب الحدث الذي سيغير وجه العالم و رجوع أسلام محمد صل الله عليه و سلم لحكم الارض

( لن يظهر المهدي حتي تطلع مع الشمس اية … حديث صحيح ) …

أولياء الشيطان يعلمون بصدق كلامي اكثر من تصديق المسلمين لوعد ربهم و نبيهم … اولياء الشيطان يسارعون في أفساد الفطرة و الحرث و النسل و ما حملات تغير شعائر الاسلام و تعطيل ما يمكن تعطيله من أغلاق المساجد و الصلاة بتباعد و الغاء العمرة و تغير وجه الحج ووووو نصرة الشواذ الا نصرة فاضحة لشريعة دجالهم و لكن نبينا اخبرنا ( لا تقوم الساعة حتي ترضخ رؤس أقوام بكوكب من السماء بأستحلالهم أعمال قوم لوط ..حسن رواه الديلمي ) و اية السماء الطارق على وشك الظهور لترضخ رؤوس أقوام بذلة و ترفع رؤوس أقوام لصدق نبيهم صلى الله عليه و سلم .

توبة ثم توبة ثم استعداد و تخزين اقصي ما يمكن تخزينه فالهدنة علي وشك الانتهاء و انفراط عقد الاحداث سيباغت الكثرين و يجعلهم كأنهم حمر مستنفرة فرت من قسورة .

أسال الله العظيم ان يحفظنا بحفظه الجميل و ان يستخدمنا و لا يسبدلنا فالقادم يلزمه الكثير من الرجولة …
بين يدي الساعة خسف و قذف . زلازل و بلايا وأمور عظام .

زياد السياري

اضغط هنا لقراءة الموضوع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.