فتن وملاحم آخر الزمان

أصحاب الرايات السود المذمومة

أصحاب الرايات السود المذمومة

أصحاب الرايات السود المذمومة في فتنة الدهيماء و الفتنة الشرقية .

البدايه كانت مع ” الثورة الخمينيه”

أصحاب الرايات السود المذمومة .

عن حذيفة بن اليمان رضيّ الله عنه قال :

” يخرج رجل من أهل المشرق يدعو إلى #آل_محمد وهو أبعد الناس منهم ينصب علامات سود ، ( أولها نصر ) وآخرها كفر يتبعه خشارة العرب وسفلة الموالي والعبيد الآباق ومراق الآفاق سيماهم السواد ودينهم الشرك و أكثرهم الجدع
قلت: وما الجدع؟
قال: القلف .

ثم قال حذيفة لعبد الله بن عمر: ولست مدركة يا أبا عبد الرحمن
فقال عبد الله بن عمر : ولكن أحدث به من بعدي .

قال حذيفة : فتنة تدعى الحالقة تحلق الدين يهلك فيها صريح العرب وصالح الموالي وأصحاب الكنوز والفقهاء وتنجلي عن أقل من القليل.
أخرجه نعيم بن حماد في الفتن
____________________

يدعو إلى آل محمد و هو أبعد الناس منهم كان ( أولها نصر ) ، على عكس رايات الهدى التي أولها انكسار و خذلان

__________________________

” يدعو إلى آل محمد وهو أبعد الناس منهم “

ولاحظوا أن الحديث استخدم عبارة (آل محمد) و ليس أي مرادف آخر للعبارة (كآل النبي ) أو (آل الرسول) أو ( آل البيت ) ، لأن صيغة الصلاة الشيعية على النبي معروفة و هي تشدد على عبارة (آل محمد)

و اللون الأسود هو الطاغي في النسخة الخمينية للمذهب الاثناعشري ، و رايات مجالس العزاء السوداء ، العمائم السوداء ، … الخ
بل إن رجال الدين الشيعة يقسمون إلى قسمين أصحاب العمائم السوداء الذين ينسبون أنفسهم إلى آل محمد ، و أصحاب العمائم البيضاء للمشايخ من بقية الناس.

 

“فتنة تدعى الحالقة تحلق الدين، يهلك فيها صريح العرب وصالح الموالي وأصحاب الكنوز والفقهاء وتنجلي عن أقل من القليل”

فتنة تدعى الحالقة تحلق الدين: و هذا يعني أن الذي يتبعهم كأنه ترك دينه.
الصريح: الخالص من كل شيء
صريح العرب متواجدون خصوصا في اليمن ، و الجزيرة العربية.
و صالح الموالي هم الفرس الصالحون المخدوعون بشعارات التشيع ، و الذين ستستخدمه الرايات السود المذمومة كوقود لحربها و فتنتها الحالقة.

الرايات السود الشيعية

و سيهلك كذلك أصحاب الكنوز الأثرياء من المشايخ و (أصحاب السمو) الذين ستسنزف أرصدتهم التي جمعوها من عائدات النفط في تمويل الحرب الحالقة ، وسيكون القتال بشكل اساسي على مواطن الثروة و منابع النفط في شرق الجزيرة و على ريادة الحرمين الشريفين ، و سيهلك فيها أيضاً الكثير من الفقهاء و العلماء الذين سيجيشون حملات إعلامية سنية ، و حملات مضادة شيعية ، و لا يقدمون أي هداية سوى تغذية الأحقاد .

” وتنجلي عن أقل من القليل “.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فهذا الرجل يخرج من المشرق أي من جهة فارس
و يدعو إلى آل محمد و هو أبعد الناس عنهم
و سينصب رايات و علامات سوداءو يتبعه خشارة العرب ، و سفلة الموالي والعبيد الآباق ومراق الآفاق سيماهم السواد ودينهم الشرك و أكثرهم الجدع ، أولهم مثبور و آخرهم مبتور ، هلاكهم على قدر سلطانهم ، و عليهم اللعنة من الله دائمة
و هو أكذب الكذابين ، ويخرج في آخر الزمان و ليس بينه و بين الدجال الأكبر الأعور سوى دجال واحد فقط.

_____________________

* عن أبي هريرة قال: أقبل سعد إلى نبي الله صلى الله عليه وسلم فلما رآه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن في وجه سعد لخبراً”.
قال: قُـتل كسرى
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“لعن الله كسرى ، إن أول الناس هلاكاً العرب ، ثم أهل فارس”. مسند الإمام أحمد .

* و في رواية أخرى عند نعيم بن حماد و غيره يقول أن الفرس أول هلاكا ثم العرب على إثرهم .

” أول الناس هلاكاً فارس ، ثم العرب على إثرهم ، إلا بقايا هاهنا .. يعني الشام “

رواه نعيم بن حماد في الفتن و البزار في مسنده و البيهقي و المستغفري و ابن عساكر في تاريخ دمشق

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و مسار الأحداث حالياً سيحدد من الأسبق للهلاك ، و على الأرجح أنهما سيهلكان معاً .

لأنه بعد التحالف الإيراني الروسي ، والتفاهم مع الأمريكان و الغرب حول برنامجها النووي ، و ابتلاع 4 عواصم عربية ، فإن إيران حالياً تعيش في حالة نشوة و غرور و تنتظر اللحظة المناسبة لتحقق حلمها الفارسي القديم . متى ستكون تلك اللحظة؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يَقْتَتِلُ عِنْدَ كَنْزِكُمْ ثَلَاثَةٌ ، كُلُّهُمْ ابْنُ خَلِيفَةٍ ، ثُمَّ لَا يَصِيرُ إِلَى وَاحِدٍ مِنْهُمْ ، ثُمَّ تَطْلُعُ الرَّايَاتُ السُّودُ مِنْ قِبَلِ #الْمَشْرِقِ فَيَقْتُلُونَكُمْ قَتْلًا لَمْ يُقْتَلْهُ قَوْمٌ – ثُمَّ ذَكَرَ شَيْئًا لَا أَحْفَظُهُ – فَقَالَ : فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُ فَبَايِعُوهُ وَلَوْ حَبْوًا عَلَى الثَّلْجِ ، فَإِنَّهُ خَلِيفَةُ اللَّهِ الْمَهْدِيُّ .
ابن ماجة و الحاكم ، وغيرهم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هذه هي اللحظة التي تنتظرها ايران….. من جهة المشرق.
تحاول فرض وصايتها على التدخل الإيراني البري المباشر سيصل حتى الحجاز و مكة في المراحل الأخيرة من الفتنة الحالقة السنية -الشيعية ، وهي المحطة الشرقية من فتنة الدهيماء العامة ، و لا ننسى ان المللكه العربية السعودية بنظامها الحالي ما هي الا ولاية امريكيه – و بريطانيه سابقه…. و هي عرضه للانتقام حال منع ايران من استكمال ملفها النووي.

وعلامة حدوث هذا التدخل العسكري المباشر هو أن يحدث الاقتتال في الجزيرة العربية بين ثلاث أمراء على كنز ما بعد موت الخليفه “او الملك السعودي” و الاختلاف بين الثلاثه امراء فيها هي حالة ضعف تستغلها ايران ، و الذي لن يكون في النهاية لأحد منهم ، وهذا الكنز قد يكون كنز الكعبة ، و قد يكون النفط.

و منتهاه هلاك لفارس، و هلاك للعرب….. و هي احد فصول فتنة الدهيماء.
_______________________

أَبِي هُرَيْرَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

” تَأْتِيكُمْ بَعْدِي أَرْبَعُ فِتَنٍ ، الأُولَى يُسْتَحَلُّ فِيهَا الدِّمَاءُ ، وَالثَّانِيَةُ يُسْتَحَلُّ فِيهَا الدِّمَاءُ ، وَالأَمْوَالُ ، وَالثَّالِثَةُ يُسْتَحَلُّ فِيهَا الدِّمَاءُ ، وَالأَمْوَالُ ، وَالْفُرُوجُ ، وَالرَّابِعَةُ صَمَّاءُ عَمْيَاءُ مُطْبِقَةٌ ، تَمُورُ مَوْرَ الْمَوْجِ فِي الْبَحْرِ ، حَتَّى لا يَجِدَ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ مِنْهَا مَلْجَأً ، تُطِيفُ بِالشَّامِ ، وَتَغْشَى الْعِرَاقَ ، وَتَخْبِطُ الْجَزِيرَةَ بِيَدِهَا وَرِجْلِهَا ، وَتُعْرَكُ الأُمَّةُ فِيهَا بِالْبَلاءِ عَرْكَ الأَدِيمِ ، ثُمَّ لا يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ يَقُولُ فِيهَا : مَهْ مَهْ ، ثُمَّ لا يَعْرِفُونَهَا مِنْ نَاحِيَةٍ إِلا انْفَتَقَتْ مِنْ نَاحِيَةٍ أُخْرَى ” .حديث مرفوع

الرايات السود المشرقية
video
اضغط هنا لقراءة الموضوع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Hide picture