مقالات محمد المبيض

شرح تفصيلي لحديث : عمران بيت المقدس خراب يثرب

شرح تفصيلي لحديث : عمران بيت المقدس خراب يثرب, محمد احمد المبيض, خراب المدينة, خراب يثرب, عمران بيت,
شرح تفصيلي لحديث : عمران بيت المقدس خراب يثرب, محمد احمد المبيض, خراب المدينة, خراب يثرب, عمران بيت,

خراب يثرب

  ” عمران بيت المقدس خراب يثرب ، وخراب يثرب خروج الملحمة ، وخروج الملحمة فتح القسطنطينية ، وفتح القسطنطينية خروج الدجال ” . 
هذا الحديث رواه أبو داود وأحمد وابن أبي شيبة وحسنه الألباني وضعفه غيره .. ومدار الحديث على عبد الرحمن بن ثابت وهو راوي مختلف فيه البعض يراه ثقة والبعض يضعفه .
====================
يرى الذهبي أن هذا الحديث أحد مناكير عبد الرحمن بن ثابت … ويظهر أن الذهبي اعتبر أن الحديث فيه علة في داخله حيث أن الدجال يخرج بعد هذا الحدث ويحاصر المدينة ولا تكون خاربة كما في أحاديث أخرى …
=====================
وبحسب فهمي واجتهادي الحديث حسن كما قال الألباني ، أما مسالة الدجال وحصاره المدينة الذي يكون مقارباً في الزمان لفتح القسطنطينية أي وفق ترتيب هذا الحديث بعد خراب يثرب .. فهذا يمكن الإجابة عليه لو فهمنا سبب الخراب ليثرب أو المدينة … حيث بينت كثير من الأحاديث أن الخراب يتعلق بتحرك اللابة حولها مما يجعل المكان خطر من ناحية ويكثر في سمائه أكسيد الكبريت السام مما يجعل الناس ترحل طواعية خوفاً على نفسها وهذا معنى قول النبي عليه السلام : ( ليتركنها أهلها على خير ما كانت مذللة للعوافي. -يعني السباع والطير-. ) كما في البخاري بنحوه وغيره وفي حديث في الموطأ : لتتركن المدينة على أحسن ما كانت، حتى يدخل الكلب أو الذئب فيَعدي على بعض سواري المسجد أو على المنبر، فقالوا: يا رسول الله فلمن تكون الثمار ذلك الزمان، قال للعوافي: الطير والسباع
==================
فهذه الأحاديث وغيرها كثير فصلت فيها بقرائنها في كتابي الموسوعة .. كلها تشير إلى أن خروج أهل المدينة من المدينة سببه أمر طبيعي يجعلهم يتركون المدينة وهي أينع ما تكون … أما وصول العوافي أو العوادي حتى مسجد رسول الله فهذا إشارة إلى أن الأمر الذي يحدث يكون قاهراً لا مجال للبقاء معه في المدينة ، وهذا لا يتصور إلا في حالة تحرك البراكين الخامدة حول المدينة المنورة … والمعلوم أن هروب الناس من المدن بسبب براكين أو ما شابه لا يطول .. بل بعد هدوء البراكين أو خفوت الأكاسيد الصاعدة وانتهاءها مؤذن برجوع الناس أو عدد منهم .. لذا يخرج أهل المدينة كلهم .. ثم يرجع بعضهم وهؤلاء هم من يحاصرهم الدجال في المدينة .. بدليل حديث أم شريك في حصار الدجال للمدينة حيث قالت وأين العرب .. أي المسلمون في المدينة فيقول النبي عليه السلام هم قليل وجلهم في بيت المقدس … بهذه الطريقة يكون الجمع بين الأحاديث وما استشكل على الأقدمون الأيام القادمة تجليه وتوضحه .
===================
بل أقول مجموع الأحاديث تشهد بقوة لما جاء في حديث عمران بيت المقدس خراب يثرب …
===================
هناك إشكالية أخرى ذكرها البعض وقرأتها في أحد المنتديات وهي ان هذا الحديث منكر لأنه ذكر كلمة يثرب والنبي عليه السلام قد كره هذه اللفظة .. واستخدم بدلاً منها كلمة المدينة … وفي الحديث : ( عن أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( أُمِرْتُ بِقَرْيَةٍ تَأْكُلُ القُرَى ، يَقُولُونَ يَثْرِبُ ، وَهِيَ المَدِينَةُ ) [ رواه البخاري ] فهذا النص فهم منه البعض أن النبي كره اسم يثرب وحدد اسمها بأنها المدينة .. والإشكالية هنا هي كيف أن النبي عليه السلام ينهى عن اسم يثرب ثم يذكرها بنفسه في كلامه للدلالة على المدينة المنورة .
====================
والحقيقة أن كل ما في الحديث السابق هو تصحيح اسم المكان دون النهي عن استخدام الاسم المشهور للمكان .. وهذا التصحيح له أسراره التاريخية الخافية على الكثيرين .. لكن هذا لا يعنينا هنا الذي يعنينا هنا هو لماذا ذكرها النبي في هذا الحديث باسم يثرب ولم يذكرها باسم المدينة … والصحيح عندي هو أن استخدام النبي عليه السلام لهذا الاسم جعلني أتأكد من صدقية الحديث أكثر من تسميتها باسم المدينة .. فالذي يراه البعض مطعنا في الحديث قد يكون هو القرينة على صدق ثبوته .. كيف ذلك ؟ هذا يتعلق بالحدث .. فيثرب تعلقت باسم المدينة مع قدوم النبي عليه السلام والاسم فيه تفاؤل كبير وإشارة لعاصمة الرسالة .. وهنا في حديث الخراب نحن نتحدث عن أمر ليس من باب التفاؤل بل نتحدث عن الخراب الجزئي للمكان … فهل يليق مع الخراب ذكر ذلك الاسم الذي ارتبط برسول الله أم استخدام الاسم الأول لها قبل قدوم النبي … فمع كلمة الخراب استخدم النبي لفظة يثرب ليهون الحدث على السامعين … فطبيعة سياق الحديث وارتباطه بالخراب هو الذي جعل النبي عليه السلام يتخير الألفاظ المناسبة له لذا اختار اسم يثرب للدلالة على الحدث .
====================
من هذا الوجه اقول حديث عمران بيت المقدس وخراب يثرب يتوافق بدقة مع الأحداث ويرشد إلى مرحلة تحول طبيعي من المدينة إلى بيت المقدس في العالمية الثانية للإسلام .. وما يراه البعض مطعناً في الحديث هو ذاته الذي يرشد إلى مصداقيته .. وخراب يثرب المقصود هنا له تعلق بحدث طبيعي قاهر والمعلوم أن المدينة المنورة تقع بين لابات بركانية ، ويظهر ان هذه اللابات ستبدأ بإخراج غاز كثيف في مرحلة ما ومع هذا الغاز ستحتيل الحياة وعندها تبدأ الهجرة القسرية الطبيعية عن المكان حتى تهدأ تلك الغازات والبراكين .. ومع هدوئها النسبي يرجع البعض للمكان بسرعة وذلك لأهميته الدينية .. في ذلك الوقت يكون الأكثر قد سكن في بيت المقدس الذي سيتعمر بالتزامن مع الحدث … لكن كيف سيحصل ذلك وكيف يكون عمران بيت المقدس نفسه متعلق بخراب يثرب … هنا حلقة مفقودة وغير مفهومة للجميع لكن عند حصول الحدث سيتعجب الجميع ويقولون صدق رسول الله عندما قرن بين الحدثين … فالمسالة وإن كانت واضحة تماماً لدي … لكن ليس هذا وقتها … بل لكل شيء أوانه وزمانه .
===========================
لكن ما اود أن أضيفه هنا أنه قد مر علي أكثر من خمس رؤى تشير إلى قرب الحدث في أحد هذه الرؤى وعمرها قرابة الربع سنوات يقول الرائي : سمع هاتفاً يقول بعد كم سنة تكون المدينة مضوية … وفي رؤية أخرى أشارت إلى دخان شديد كالأعمدة
حول المدينة والناس يفزعون لمسجد رسول الله .. لكن في أحدث الرؤى وهذه الرؤية قرأتها خلال هذا الشهر وفيها يقول الرائي : ( سمعت هاتف يقول : “المدينة سيغزوها نَمل أبيض يُقوّض أسَاسَات عقاراتها”.انتهت نشرت في 15/1/2018 ) الرؤية موجودة في منتدى علامة فارقة … النمل جند … والنمل الأبيض إشارة للملائكة .. والأساسات إشارة للهزات الأرضية المتعلقة بحركة اللابة ..
========================
لكن هنا قد يقول بعض الناس : لماذا هذا الحدث المؤلم ؟ أخي الكريم : الكون كله لله .. وسبق هذا الحدث أن الله قدر خراب بيت المقدس وعمران المدينة المنورة .. والحدث نفسه لا ينقص من المكان .. بل هو تدبير الله للمرحلة القادمة … او إن شئت هو ترتيب للعالمية الثانية للإسلام بما يعجز فهمنا القاصر عن إدراكه .. ففي مرحلة غيبت الكعبة عن الصراع وتألق بيت المقدس في عهد أنبياء بني إسرائيل .. كذلك غيبت نسبياً مكة وتألقت المدينة لقيادة المرحلة في عهد النبي عليه السلام .. وفي آخر الزمان يتألق بيت المقدس لقيادة المرحلة مع تغييب بسيط نسبي للمدينة المنورة .. با اختيار حدث طبيعي مع المدينة المنورة يشعرك بمدى عناية الله بالمكان وحفظه له .. فهو ذاته المكان الذي سيدفن فيه عيسى عليه السلام بالقرب من اخيه محمد عليه السلام .

محمد احمد المبيض

اضغط هنا لقراءة الموضوع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.