مقالات كمال المرزوقي

وهم العلم وسراب الفهم


الحمقى الّذين حسبوا أنّهم سيناطحون أهل العلم ويزاحمون ذوي الفهم، لمجرّد سهولة وصولهم للمعلومة اليوم عن طريق أبي عمامة @ الشيخ “غوغل” أو المكتبة الشّاملة، ما فهموا بعد القضيّة .

وهي أنّ غاية ما سقطتم عليه فهرس لا أكثر، فلم تزيدوا على أن اقتنيتم فهرسا ضخما يحوي كثيرا من مظانّ العلم وتصاويره، لكنّه لا يحويه، فالعلم ملَكَة .

وقد شرحت كثيرا وبيّنت أنّه كما أنّك لن تصير طبيبا باستعمال غوغل، ولا مهندسا ، ولا حتّى سبّاكا ..

فكذلك لن تصير فقيها ولا محدّثا ولا مفسّرا ولا أصوليّا ولا نحويّا ولا لغويّا .. باستعماله ولا باستعمال الشاملة .

وكلّ من شمّ ريح العلم، واحتكّ بالعلماء – برسمهم الحقّ – يعلم هذا.

ولأزيدك مثالا بيّنا واضحا :

يمكنك دوما أن تستغني عن تعلّم الرّياضيّات، وتحسب أنّك صرت رياضيّا لمجرّد اقتنائك لآلة حاسبة .

وستبرهن على ذلك بأنّك تجري جميع عمليّات الجمع والقسمة والطّرح والضّرب وأكثر من ذلك باستعمال الحاسبة العلميّة منها .

وستزداد صفاقة وبجاحة حين تجد أنّك قد تسبق عالم الرّياضيّات نفسه في الوصول إلى الحلّ، حين يستخدم هو ذهنه، وتضغط أنت أزرار آلتك البكماء العجماء ، فيزداد وهمك أنّك على شيء!.

وستظلّ على عمايتك هذه أبد الدّهر، ما دمت لم تدر أصلا أنّ هناك أمورا في الرّياضيّات تتطلّب أكثر من خطوة واحدة لحلّ إشكالها ، وأنّ هناك شيئا اسمه:

معادلات، وخوارزميّات، ومتسلسلات عدديّة وهندسيّة، ومتناقضات جزئيّة وكلّيّة، ونطاقا كاملا متوهّما في الأعداد السّالبة …

وكذلك في العلم الشّرعيّ ما دمت لم تدر شيئا اسمه العلل في علم الحديث ولم تعرف فرق ما بين سماع وقياس في العربيّة، وحقيقة الخلاف وأصله ومنشأه في المجاز في علم البلاغة، وشمول المتناهي للّامتناهي في العقيدة، ومسألة الأحرف السبعة في القراءة، وعميق الخلاف وسعته في آية ” يا أيها الّذين آمنوا شهادة بينكم ” في علم التّفسير، والمنطق الانفراقي الّذي جاء به (فروم) المضاد للأرسطي في المنطق، ومعضلة ما استمدّ منه علم الأصول… فستظلّ مصدّقا أنّك لا تحتاج للطّلب ما دام تنصيب الشّامل قد تمّ، أو أوشك التّحميل على الانتهاء .

تذكير: لا تنس في الأثناء أن تدفع رسوم النّت، فإنّها لو قطعت عنك … ( تبقى فضيييحة !)

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

ربّ يسّر وأعن!

2013

اضغط هنا لقراءة الموضوع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.