مقالات إبراهيم السكران

صورة ابراهيم السكران

هذا القسم ينشر مقالات إبراهيم السكران ، الباحث والمفكر المسلم المتميز جدا . sheikh ibrahim al sakran

هنا تجد أكثر من 100 مقال من مقالات إبراهيم السكران .

درس بكالوريوس شريعة ثم ماجستير سياسة شرعية-جامعة الإمام، ثم ماجستير قانون تجاري دولي في جامعة إسكس ببريطانيا.

حاليا في سجون آل سعود منذ سنة 2016

فمن هو ابراهيم السكران ؟

تحول السكران خلال هذه الأعوام الثلاثة عشر، من أحد أرباب الخطاب المدني، إلى أشرس المناوئين والمُحاكمين له على قواعد وأصول القرآن. حيث انطلق السكران من القرآن لنقد الفكر الذي تلبّس به من قبل، وكان أول ما بدأ به السكران هو نقده لنفسه، إذ يقول: “فإن ما كتبته قبل ورقة المآلات يستحق اللوم والتقريع، وأنا أبرأ إلى الله من كل حرف خططته قبل ورقة مآلات الخطاب المدني، وأُحذر كل شاب مسلم أن يغتر بمثل هذه المقالات التي كنت فيها ضحية الخطاب المدني المعاصر الذي يغالي في الحضارة والتسامح مع المخالف”4.

وبحسب الحالة العامة للخطاب الفكري الإسلامي، فإن السكران كان على معرفة بمناهج العلوم الاجتماعية والإنسانية، مع اطلاع مباشر على المصادر الأجنبية التي كثيرا ما ينقل عنها، وقد أهّله ذلك، مع معايشته الذاتية للحالة المدنية ودرايته الشرعية، لأن يحلل الإشكالات الواقعة بين الدين والحداثة دون أن يُكثِر من الخطاب الحِجَاجِي والوعظيّ كعادة الإسلاميين في النقد، وهو ما يُكسب نقده قيمة مضافة في الحالة الإسلامية بعموم، والسلفية بخصوص.

كتب ابراهيم السكران

ولا يتوقف الأمر بالنسبة للسكران على حد التحول الفكري فحسب، وإنما يتعداه ليُمثل حالة فريدة لشباب الصحوة السعودي؛ فهو من الشباب المثقف وغير المنسجم في الوقت ذاته مع سياسات آل سعود الرسمية. وهو ما سيجعل السكران مع الوقت خارجًا عن النمط المألوف في تيار طاعة ولي الأمر والذي يمثله كلا من التيار المدخلي والعلماء التقليديين في المملكة. وهذه الجرأة التي صحبت السكران في النقد هي ما فسر به البعض (5) دوافع السلطة السعودية في اعتقاله مبكرًا، لاسيما بعد تنامي شهرته في الأوساط الشبابية، إذ كان هذا الحدث استباقا لقدرة السكران على التأثير في التيار العام في المملكة.

Ibrahim Alsakran articles