مقالات هبة عميرة

أول صورة حقيقية لثقب أسود : ما السموات السبع فى الكرسى إلا كحلقة ملقاة بارض فلاة

صورة الثقب الأسود وصدق حديث رسول الله عن الحلقة في أرض فلاة :

first image of the black hole
أول صورة حقيقية لثقب أسود

” ما السموات السبع فى الكرسى الا كحلقة ملقاة بارض فلاة ..
وفضل العرش على الكرسى .. كفصل الفلاة على تلك الحلقة ..”
“ما السموات السبع فى الكرسى الا كدراهم سبعة ألقيت فى ترس ”
“….بين كل سماء وسماء مسيرة خمسمائة(٥٠٠) عام ..”

احاديث بعضها يذكر فى باب تفسير آية الكرسى فى سورة البقرة وأخرجها البيهقى ..

صدق محمد عليه أفضل صلوات الله وسلامه ..

هذه .. يزعم الفرنجة أنها أول صورة فى التاريخ تلتقط لثقب اسود لا يعلم ما خلفه ويعتقد العلماء أن على حوافه ينتهى الزمان والمكان الذى نعرفه ..قدرت المسافة التى تفصلنا عن الثقب باكثر من ( ٥٠ ) مليون سنة ضوئية وتم تصويره ب٨ تلسكوبات عملاقة موزعة فى أماكن شتى حول الأرض بحسب ما نشر .

تم الكشف عن الصورة اليوم فى مؤتمر صحفى لعلماء فلك من شتى الجنسيات ..

لاحظوا كيف يبدو الشكل كدرهم .. وهالة الغاز والبلازما الملتهبة حوله .. كخاتم أو حلقة ذهبية متألقة ..

صنف من البشر لا يحبب التواجد بجواره ..وهم من لا يملكون الا السباب و السخرية فى مواجهة اى شىء لا يروقهم .
ونسوا ..أن رأى احدهم .. فى الميزان فى أمور لم تحسم ولا يملك احد منا المادة الكافية لنفيها برمتها كراى نظيره ..ف ( رايى صواب يحتمل الخطأ و رأى غيرى خطأ يحتمل الصواب )

من ينتظر ..عالم مسلم درس الشريعة و الأصول .. ذو لحية كثة .. ويبرع فى الفلك .. ليكشف عن آيات الله فى معرض الكون .. ولن يقبل من غيره حجة .. فسوف ينتظر طويلا طويلا .. فالنهضة العلمية للمسلمين لم تنتعش الا بعد فتوحات ماوراء النهرين وخراسان و قيام دولة الاندلس .. حيث اختلط الاسلام بعروق الروم والفرس ..

العرب صنعتهم التى يبزون فيها غيرهم هى الجهاد والادب واللغة و الفقه و التأصيل .. و الروم والفرس ..شغفهم العلوم الطبيعية ويحرزون فيها قصب السبق .. ولا ضير فى هذا .. فكل ميسر لما خلق له ..ولا يكتمل البشر الا بإيمان وعلم ..اذا ذهب أحدهما ذهب التوفيق و توقف اعمار الارض .

كقصة ذو القرنين مع الذين لا يكادون يفقهون قولا ..
الشاهد ((عندى)) ولا الزم به أحدا هنا ..
انها سبع سموات طباقا ..
ولتركبن طبق عن طبق ..

القرآن ذكر أن للسموات والارض أقطار .. بوابات للانتقال من أحدها الأخرى ..
القرآن نفى النفاذ من الاقطار .. الا بسلطان .. فالنفى لا يصل إلى إمكانية الوصول الأقطار .. ومعرفتها .. بل للنفاذ خلالها .. ( الا بسماح الملك ) ..

ماهى الثقوب ..هى نجوم ذات جاذبية هائلة تمتص ما حولها ..اين يذهب ما تمتصه .. ما على الجهة الأخرى .. الله اعلم .

فكرة رفض الفكرة من قبيل الخوف والعزيمة النفسية ..بمعنى أنهم سبقونا باشواط طويلة .. لا ينبغى لمسلم ذلك .. ففرعون ذى الاوتاد من استرهب القوم بسحره العظيم و ما تركته الحضارات السابقة من آثار تدل على علوم متقدمة لم نفض اختامها بعد ..
لم يحول بينها وبين الفناء ..اذا جاء أمر الله .. فجعلها كالحصيد ..

محمد وصحبه لم يترك لنا ناطحة و لا تلسكوب و لا مسلة .. ولكنه ترك لنا ما فل كل هذا .. فهو يعلو ولا يعلى عليه .. كل الأسئلة الكبرى عن الخلق والحياة لا يجيب عليها مسبار كونى .. ولكن قال الله وقال الرسول .

فكرة أن ناسا الدجال كاذبة وتصرف مئات المليارات على الخداع والوهم فكرة ضعيفة
فمن أين ياتى الدجال بإشارة الى السماء فتمطر وكنوز تخرج من باطن الارض وغيره من خوارق فقط بالسحر و التخييل .. لا يستقيم ..

ينبغى أن نقدر للأمر قدره ..حتى لا تطيح الصدمات بالرشاد
ففى حديث عمران بن حصين أن أحدهم ياتى الدجال وهو يظن أنه مؤمن .. ثم يتبعه ..مما يبعث فيه من الشبهات ..

مقالات هبة عميرة

من الأمور العجيبة ايضا أن فيلم بعنوان

Black Hole تم إخراجه سنة 1979

Black Hole 1979

Black Hole

وهي نفس سنة حادثة جهيمان في الحرم

في هذا الفيديو ركزوا على الدقيقة 9.26

اضغط هنا لقراءة الموضوع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.