مقالات هبة عميرة

للترك خرجتان أحدهما يخربون أذربيجان

الجزيرة آمنة من الخراب حتى تخرب آرمينية

الكسوفات الحلقية ..
البحرين ..عمان.. الكويت
ارمينيا .. اذربيجان ..
نركز لثوان ..

للترك خرجتان أحدهما يخربون أذربيجان

لو سحبت بطاقة فى غير موعدها سيتداعى البناء كله ويفقد تماسكه لانه هش ، و هشاشته مقصودة لذاته كصفة لازمة لبابه بأكمله …
تحدثت سابقا عن فكرة الكسوفات الحلقية التى زادت تواترها مؤخرا .. وارتبطت بغليان فى ارجاء البلاد ..
بدءا من الكسوف الاطول الامريكى تبعه انقسامات توشك للتطور الى بوادر احتقان مسلح هناك تبعا لنتائج نوفمبر
ثم بعدها كسوف حلقى/ 2019 شمل شرق الجزيرة وبعض شمال افريقيا ..
تبعه حتف قابوس و مبارك
ثم آخر يونيو 2020 ايضا بعده يأتى اعلان سلام يشمل الامارات والبحرين مع صهيون و موت الصباح و نشاط معارض بحريني للتطبيع وتظاهرات القرى بمصر …
ردا على ما سوف يقال .. نعم

الشمس والقمر لا تكسف وتخسف لموت احد ..

ولكن نحن لا نتكلم عن ” ذات ” ولكن ممثلين لمرحلة من مراحل الدهيماء .. حيث ننتقل من فصل فتنة الشام لفصل الفتنة الشرقية .. وهذه نعم لها علامات ..
الحمرة فى السماء .. الهدات .. الكسوفات .. عمود النار .. وغيرهن كثير ..
ما يحدث على المستوى المادى البسيط .. هو هندسة الشاطىء العربى الخليجى من جديد و وكل الوجوه القديمة التى كانت تؤمن ان استمرار ممالكها الصغيرة يقوم على التوازن فى العلاقات بين المعسكرين .. تموت فجأة يخلفها صغار بلا خبرة مع صفقة قرن معدة سريعا ..

صدفة .. !!!

ممكن .. مثل موت القاضية الديموقراطية العجوز RBG المصابة بالسرطان فى المحكمة العليا قبل اسابيع من الانتخابات فيكسب الجمهوريين اغلبية لهم بتعيين اخرى منهم محلها فى المحكمة العليا فى فترة مؤثرة وقاسية ..احتمال وارد !!

على الجانب الاخر .
امم الترك تزحف و تطهر ما حولها ..
موسكو بعد الشيشان و اوكرانيا و جورجيا .. تستعد لارمينيا .. الجسد السوفيتى القديم يلتئم كما التئم اوزوريس فى الاسطورة بواسطة ايزيس .. ستالين هو مصمم ازمة ( كاراباخ) ومهندسها .. كما صمم الانجليز قنبلة كشمير ..
نفوذ اقوى لروسيا فى ارمينيا وقطع للغاز الاذربيجى عن اوروبا لحصارها اكثر بالغاز الروسى
ومغانم لاردوغان فى اذربيجان .. سلاح ونفط و حشد لدعاية قومية ترفع حظوظ حزبه بعد انخفاضها نسبيا
تلك صفقة رابحة ..
آستانا .. تقش من جديد بعد سوريا وليبيا ..
وحتى ان بقى بين موسكو وانقرة نوايا مستقبلية لن تستقيم ..
ايران ايضا جزء مهم من الاحجية ..
احد اسباب هندسة الشاطىء الخليجى .. ودعم ايران لارمينيا بسبب توتر بينها وبين اذربيجان وحوارها مع امريكا كارض مناسبة لشن هجوم ارضى لو استلزم الامر عبر اراضيها المهيئة اكثر لذلك جغرافيا وبشريا من العراق ..
وجود تركيا وروسيا فى الجوار ( قد )ينهى هذا الاحتمال للابد
الاحداث ليست حبلى فقط بل مفرخ لاحتمالات لا تشى بخير ..
_________

-( … الجزيرة آمنة من الخراب حتى تخرب آرمينية ..)

-( للترك خرجتان أحدهما يخربون أذربيجان … )

اضغط هنا لقراءة الموضوع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.