مقالات هبة عميرة

النحل و الجبال في آخر الزمان

النحل و الجبال في آخر الزمان

مقال للأخت هبة عميرة عنونته ب النحل و الجبال في آخر الزمان .

اعلنت الجمعية الجغرافية الملكية من عدة اسابيع
ان (النحل هو اهم الكائنات الحية على الاطلاق) .

النحل و الجبال في آخر الزمان

١_ يلعب دورا محوريا فى الحفاظ على نمو ٩٠% من المحاصيل الزراعية فى العالم .. من غيره يتعرض الامن الغذائى للحيوان والانسان للخطر ٢_ النحل لا ينقل العدوى ولا يحمل اى فطريات او بكتيريا او فيروسات .. معقم تماما
٣_ منتجاته من العسل و الشمع و السم ثبتت نجاعتها فى علاج امراض عدة منها ضعف المناعة و ارتفاع الكوليسترول و التئام الجروح وغيرها .
وهنا لازم نذكر ان هناك سورة سميت باسم النحل .. تحوى كلمة مفصلية
” و أوحى ربك الى النحل ” و ده ثبت بالفعل علميا .. ان سلوك النحلة و عملها المتقن الدؤوب لا تأخذه من التدريب والاكتساب .. بل فطرى موروث منذ ولادتها .. فهى كالعمياء تقاد تلقائيا لما خلقت له ..
وهكذا الوحى للانسان .. يبلغك الفلاح بالطاعة حتى لو لم تعلم الحكمة من التكليف او البلاء ..

انقراض النحل

اينشتين قال لو انقرض النحل لماتت كل الاحياء فى خلال ٤٠ عام .. التقرير يحذر بالفعل من تناقص اعداد النحل بسرعة بسبب المبيدات و ترددات شبكات الاتصال ..
فنجد ان سورة النحل بدات بالانذار بالفعل بقوله تعالى ” اتى امر الله فلا تستعجلوه” ..اى اشراط القيامة ..
بعدها بعدة اسطر ” وعلامات و بالنجم هم يهتدون ” ..
ثم ” ان اتخذى من الجبال بيوتا” .. ثم ” وجعل لكم من الجبال اكنانا ”
ولا يسعنا هنا الا تذكر اشارة النبى فى حديث يوشك ان يكون خير مال المسلم اخر الزمان غنم يتبع به شعف الجبال ..
مع ملاحظة ان النحل تسبقها سورة الحجر وهى مساكن ثمود حفرت ايضا فى الجبال.. وبعد النحل والاسراء يأتى الكهف اى ايضا ما يتعلق بالجبال ..فهى على ما يبدو حقبة الجبال بلا منازع ..
نبينا شبه المؤمن بالنحلة .. لا يأكل الا طيبا و لا يخرج الا طيبا .. واذا وقع لا يكسر.

المؤمن كالنحلة

وكما النحلة معقمة لا تنقل العدوى المؤمن كذلك .. يتوضأ خمس مرات فى اليوم فلا يبقى من درنه شيئا ( الحديث)
النحل عمله جماعى .. المؤمن مأمور بالتزام الجماعة( حديث) .. بيت الملكة هو منتصف الخلية .. كذلك الاهتمام بالامارة ووصية النبى بها .. اذا سافر ثلاثة فليأمروا احدهم ( الحديث) ..
بعد اختيار الملكة فى الخلية تقتل كل شبيهاتها .. كذلك الامر بانه اذا اتى احدهم ليفرق امركم او لينازع الامارة بعد اجتماع الاغلبية فاضربوا عنقه ( الحديث )
النحل يمنع اى عاملة من دخول الخلية وهى تحمل اى اوساخ وينفونها ..كذلك هو الامر بالمعروف و النهى عن المنكر لاصلاح الامة ونجاتها من الهلاك..
النحل يقوم على عمل الانثى الشغالات فى جمع الرحيق وبناء سداسيات الخلية و رعاية البيض ..
اما الذكور فللتخصيب فقط ويقتل اغلبهم بعدها .

كذلك فى اخر الزمان تكثر النساء ويقدمن ( التمكين ) ويعملن بالتجارات و يقل الرجال بسبب الفتن والحروب ..فيكون للقيم الواحد ٥٠ امرأة يلوذن به ..
وكما العالم يخرب دون نحل .. البشرية تنحل وتأفل دون وجود المؤمن الصالح فى نفسه المصلح لغيره ..
لتقوم الساعة على شرار الناس يتسافدون فى الطرقات تسافد الحمر ..
سورة النحل .. أتى فيه لفظان لم يتكررا فى سواها ( علامات) كما ذكرنا الاية انفا ..و لفظ (تبيان ) ..
” الكتاب تبيانا لكل شىء”
اتى امر الله ..
علامات و بالنجم ..
جلود الانعام بيوتا تستخفونها يوم ظعنكم ويوم اقامتكم ..
اتخذى من الجبال بيوتا وجعل لكم من الجبال اكنانا..
الكتاب تبيانا لكل شىء ..
ثم اهل السبت ( اليهود) فى ختام سورة التبيان .

للربط بين تلك المرحلة بما بعدها حيث ننتقل خطوة اخرى للامام بالانقياد للوحى كما النحل.. الى سورة الاسراء ..و الاعلان عن وعد الاخرة بحشر الذين هادوا لفيفا فى بيت المقدس ووقوع العلو ثم التتبير على ايدى عباد ذو بأس شديد ..
وهو ما يعرف عند الانجيليين بهرمجدون ام الحروب ..او نهاية التاريخ .. وهى بشارة على قرب موعد تنزل المسيح ..
وفى النهاية هذه مجرد شظايا وخواطر شاردة ..
و لن يسعنا الا تدبر ان لله فى قدره و كلماته ..
ما يعجز كل العقول عن الاحاطة بها ..
فان احصيت شيئا فاتتك اشياء ..
” بل ادارك علمهم فى الاخرة ..”
اى اكتمال المعرفة التامة بكل الحوادث و الاحوال و المرادات والحكمة منها ستأتى للانسان بعد انتهاء الحياة فى الدار الاخرة ..
فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون و له الحكم فى الاولى وفى الاخرة واليه ترجعون .

اضغط هنا لقراءة الموضوع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.