مقالات هبة عميرة

كيف تلبست الإمبريالية الأمريكية شعوب العالم و دولها ؟

كيف تلبست الإمبريالية الأمريكية شعوب العالم و دولها ؟

يمكن افضل شىء فعلته الحضارة الاسلامية عندما افتتحت المشرق والمغرب ..
انها لم تطبق سياسة الاستحواذ ..

كيف تلبست الإمبريالية الأمريكية .

اى انها لم تتدخل فى كل صغيرة وكبيرة و تغير كل الاعراف صحيحها و باطلها على السواء ..و تصمم بلدان الفتوحات على حسب مزاجها الشخصى و تربط مصائرهم بمصيرها ..
لم يترك المسلمون مدن محروقة مدمرة على رؤوس ساكنيها ان اضطروا للرحيل ..
فالاندلس .. تركت للاوروبيون واحة غناء بعد ابادة المسلمين الموريسكيين ظلما وعدوانا ..وبدأ من ميراثها الغنى فى شتى العلوم انتقال اوروبا من العصور الوسطى المظلمة الى عصر النهضة والكشوفات الجغرافية ثم الثورة الصناعية الاولى ..
وهذا عكس ما نجد فى الحضارة الغربية المعاصرة و على رأسها الارملةالسوداء القابعة فى البيت الاسود ..
لعقود طويلة متصلة .

تفننت و ابدعت واشنطن فى نسج خيوط عنكبوتية حول رقاب ضحاياها ( مستعمراتها فى الشرق) بشكل يجعل مصيرها مصيرهم ..بمبدأ شيطانى يانعيش كلنا .. يا نموت كلنا .

واشنطن انفقت مئات المليارات المنهوبة .. على صناعة الانظمة الوظيفية والعروش والقوى المعارضة لها على السواء ..
و دعمت ماليا حتى جمعيات العمل المدنى .. المناصرة لاجندتها فى تعزيز الاقليات ( و احساسها بانها فى خطر ولا حامى لها سواها مما ينمى الفرقة بين مكونات الشعوب ) ودعم الشذوذ و الالحاد بتوفير المنابر و التكريم الدولى لرموزه ..
ده غير ربط الاقتصاد المحلى بسياسات البنك الدولى و الجات .

والتعليم بمراجعة المناهج بالحذف و الاضافة ..كما تريد
والاعلام عبر منح التراخيص والانفاق ببذخ .. وفرض العقوبات و الحظر والتهميش كما تريد ..
وحتى نوع السلع و ما تروج له من فكر .. يتم لها السيطرة عليه عبر طبقةكبار رجال الاعمال و المشرعين ..
تحكم يشبه تلبس شيطانى و استحواذ نفسى وجسدى كامل ..
من علبة لبن الاطفال و اللقاحات والامصال الى محرك الصاروخ ..
وبعدين تيجى تقولى ( امريكا اولا )
و لن نكون شرطى العالم بعد الان ( يقصد البلطجى) .. وانسحاب تدريجى و تكتيكى من الشرق الاوسط ..
بمعنى اصح .. تفجير كل الاوضاع المستقرة واحياء تكتلات من الازمات التى ستفت المنطقة فت البعرة ..
بناء وهدم .. حفر وردم ..استراتيجية خبيثة
تجعل بلداننا دوما مخلخلة غير مستقرة .

وبعدها يقولوا .. اصل احنا مش وش ديموقراطية ومؤسسات ومتوحشين بتوع حروب عبثية ومشاكل ويجب تركنا احيانا نضرب بعضنا البعض كالاطفال فى اخر تصريحاته المستفزة ..
تعليقا على عملية تركيا ضد البى بى كا ..
شاهت وجوههم وتبت ايديهم .. بل هو مكر الليل والنهار .. فى استثمار الازمات وصناعتها ..
والسيرك العالمى الان يخيرنا بين .

غرب شعاره (العربى الجيد هو العربى الميت)
روحيا والافضل جسديا كذلك ..
وبين صين ناهضة ..
ممارساتها الوحشية لا تقل ضراوة و تعرف بقانون ..
(الموت بالف جرح) ..
فيالها من خيارات علينا اجتيازها!! .

اضغط هنا لقراءة الموضوع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.