تسعة أسباب توشك أن تفجر صداما فى المستقبل القريب

تسعة أسباب توشك أن تفجر صداما فى المستقبل القريب

تسعة أسباب توشك أن تفجر صداما فى المستقبل القريب

بوست ملخص .. أظن يجيب على أسئلة كثيرة تتردد فى ذهن المتحيرين ..
لماذا يفعل الغرب بأوطاننا ما يفعل رغم أنقيادنا الأعمى له؟ ..لماذا يسرب فضائح فى صحفه عن عملائه وحكامنا رغم أنهم خدم مطيعين عنده كالنعال ؟…
بلطجية حارتنا العربية لا يريدون أن يفهموا …أنهم مهما قدموا تنازلات ..وخدمات مجانية ..للأمبرالية …أو الصهيونية العالمية ..أو سمها أنت كما شئت …
فان فى لحظة ما ..أراها تدنو سريعا …
سيصبح الخدمات ..مع الأستقرار النسبي بالقمع الذى يمارسونه على شعوبهم ..أقل فائدة ..من فوضى شاملة …مع فراغ فى القيادة باختفائهم …

هناك 9 أسباب ..توشك أن تفجر صداما فى المستقبل القريب ..سأختصرها فى سطور قليلة :

1_الغرب يموت بيولوجيا ..معدل المواليد فى انخفاض حاد ..ألمانيا أغلقت فى 10 سنوات 2000 حضانة …لعدم وجود عدد كافى من الأطفال فى أحياء كاملة ..وهناك مدن صغيرة فى اليابان جلها من المسنيين وبلا شباب ..على العكس ..الدول الفقيرة النامية(آسيا وأفريقيا) تزداد كثافة بمعدل 300% …عن قياس النمو السكانى المسجل عقب نهاية الحرب العالمية التانية ..لازم يحدث حلحلة حاسمة ..حتى يظل العرق الأبيض هو المسيطر على أقفاص سايكس بيكو ..الصين تعدت المليار وهم فى نظرهم جنس أصفر محتقر لا يملك الحضارة الكافية للسيادة على العالم ..فهنالك تبدأ المذابح والأبادات وتخريب المدن ..كما نشاهد ..

2_ لن يترك الغرب روسيا والصين ومحورهما يتمدد ..هذا صراع تاريخى مستمر ..وعدة محاولات سبقت فى أحباط الطموح ونجحت فى الهائهما و تحييدهما لعقود عقب كل أنتصار وصحوة ..ثورة بلشفية ..أسقاط الاتحاد السوفيتى ..حروب الأفيون ..الحصار الأقتصادى ..الخ …فروسيا والعملاق من ورائها لن يرحم ..ولن يغفر ..ان تمكنوا من الرقاب ..وهم يعلمون جيدا مدى قساوة القياصرة والخاقانات ومدى ما تعرضوا له من مظالم وأذلال على أيديهم بحصار وعقوبات من عقود طويلة جعلت بعضهم يأكل البعض الآخر جوعا كما حدث فى كوريا الشمالية فى التسعينيات من أهوال ..وتاريخ المشرق المعروف فى سفك الدماء (ستالين _ماو تسي تونغ ) حتى مع شعوبهم المستعبدة ..ولهذا لن يترك الغرب لهم فى الشرق الأوسط (أرض الثروات) ..ان خرجوا هم منها ..حجر على حجر ..حتى يصير تكلفة التملك باهظة لا يحتملون أعمارها بمفردهم …ولن تصلح دولنا لشىء الا ربما لزراعة القات الذى يشرف عليه المارينز الأمريكى بنفسه فى سفوح أفغانستان ..وتجارة السلاح فى حروب لن يدعوها تخمد حتى لايتفرغ التنين الأصفر ..لنحر الفيل العجوز..

3_تصريحات اليمين الأوروبى ..عن مناهضة “أسلمة أوروبا ” وغلق دول لحدودها فى وجه المهاجرين المسلميين ..المجر ..رومانيا ..مقدونيا ..و رفض الاتحاد لضم تركيا المسلمة كنادى مسيحى فقط….وسيطرة اليمين على النمسا ..بلغاريا ..وتصاعد الشعبوية فى أنجلترا وأمريكا وتزايد جرائم الكراهية …تشى بوضوح عن نية القوم ..وقت الجد ..فى الخمسين عام المقبلة عندما يوشك الأسلام أن يصبح منافسا على الترتيب الأول فى عدد أتباعه فى بعض الدول بحسب ما تدل عليه الدراسات و نسب المؤشرات الحالية .

4_أزمة أقتصادية تزحف ببطء وثبات ..مديونيات ضخمة لأمريكا تتجاوز ال60% من ناتجها القومى وكذلك فرنسا وبريطانيا واليابان ..توقعات بأنهيار مالى كما فصلنا سابقا فى منشور البيتكوين .وتصريحات جيم روجرز. غياب خطة لأصلاح النظام الرأسمالى النيوليبرالى المتداعى …مما يجعل السيطرة التامة على النفط والماء ومعابر التجارة والأسواق الناشئة ..مسألة حياة أو موت ..ولاحظوا الأهتمام بأفريقيا ..الكل يتدافع اليها ..وعلى البحر الأحمر ..وبحر الصين الجنوبى ..ثلث النقل التجارى العالمى يمر هناك ..

5_ لا تندهش ..من تقارير الأمم المتحدة ..عن 700 مليون لاجىء متوقع فى 2030 جراء الكوارث المناخية ..وقول غوتيريش من أن التغير المناخي “يفرض حربا وجودية على البشرية.”… خسائرظاهرة الأحتباس الحرارى فى 2017 خلفت . وحدها ..11 الف قتيل ..و 306 مليار دولار ….وفاتورة أمريكا من هارفى وايرما …تجاوزت ال93 مليار دولار…الماء ..والطقس الملائم للزراعة والحياة ..سيصبح ميزة ..كالسيارة و الشاليه الآن..لن يتاح للكل ..كما فى رغد السابق ..فالجفاف يزحف على جنوب أوروبا واسرائيل ..
6_البعد النبؤاتى …هناك مؤمنون بقرب نهاية العالم الآن..ويسعون الى تحقيق علاماتها ..أنظر كيف أرضى ترامب الأنجيليين ..بقرار القدس ..مقابل سخط حكومات حليفة له..وكذلك فى الملل الثلاث ..وتأمل تأصيل تنظيم الدولة عن دابق عقب السيطرة على الموصل كمثال وصيحات الشيعة ومرجعياتهم عن الأمام القادم فى سوريا واليمن .هناك من يصنعون الأحداث للأسراع فى هذا الأتجاه ..وهم متنفذون فى غرف القرار ..وليسوا عامة مثلنا لايأبه لهم ..

7_العالم لا يخلو من حكام ورؤساء مجانين بين الفينة والفينة يظهرون ..يحركهم طمع وطموح طائش ….نابليون ..هتلر ..وسم أنت البقية ..و ضف ذلك العنصرى الذى يمتلك زر أكبر وأكثر فعالية ومؤيدييه من البيض ..والذىن يرون بقية العالم “الملون” بؤر قذرة ..والحرب عندهم كلعبة الكرة المتدحرجة على طاولة الروليت ..فلا تعنيهم الدماء فى شىء..

8_ السيولة ..ففى الفوضى الحالية وتفكك النظام الدولى ..يصعب السيطرة على أسواق مافيا السلاح ..فحتى المواد الخطرة والمشعة ..لها سوق أسود ..وكذلك الجماعات المسلحة تطور تقنياتها ..التقارير تشير الى استخدام غاز الخردل من تنظيم الدولة في هجومين في سوريا ..من تحليل بقايا مقذوفات تم صناعتها بمعامل الكليات التى كان يبسط التنظيم نفوذه عليها و سمعنا مؤخرا عن طائرات مسيرة تستخدمها فصائل سورية أيضا …فالأمر يبدو ..كعامل وقت ليس الا.. قبل أندلاع المحظور فى أحدى المناطق الساخنة..ولنتذكر ..هجوم أحدى الجماعات الدينية المحظورة فى مترو طوكيو بغاز السارين عام 1995 و الذى أصاب 5000 شخص وقتها .
.

9_العقاب الألهى …بعد أقتراف كل خطايا السابقيين ..وتوالى الأنذارات ..بالجوع ونقص الأموال والأنفس والثمرات ..مع الأصرار على المضى فى الطريق الخطأ الى النهاية يأتى .. الأستبدال ..أو الحروب المفنية ..وحديث الرسول (ص) ” إذا استحلت أمتي خمساً فعليهم الدمار…” ..
يؤسفنى أن أقول ..
الحرب حتمية تاريخية وبشرية ..وخدعة الشيطان الأشد قدما وجاذبية ..من أجل الملك والسيطرة الزائفة .. “وملك لا يبلى”
متى تندلع؟؟ ..هذا عمل خواصها من شياطين الأنس وسدنتهم …

اضغط هنا لقراءة الموضوع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.