مقالات هبة عميرة

قاعدة محمد نجيب

قاعدة محمد نجيب

اغلب المشروعات المعمارية ك قاعدة محمد نجيب وتفريعة السويس ومدينة الشمس وغيرها كلها لتيسير التحركات اللوجستية للغرب.

نظرية المؤامرة بتقول ..

1) مشروع عملاق بتكلفة باهظة زى محاور لربط شرق النيل بغربه ..و الطريق الدائرى الأقليمى الذى تذاع فعالياته منذ أيام على القنوات الرسمية ..

لا ينفصل كثيرا عن الحدث الآخر الكبير العام الماضى
بافتتاح اكبر قاعدة بالشرق الأوسط وأفريقيا ..
قاعدة محمد نجيب بالغرب المصرى (مرسى مطروح) بمشاركة أمراء الخليج و على رأسهم بن زايد ..

ولا يبتعد كثيرا عن أعلان تشكيل قوة عسكرية مشتركة بالشمال الأفريقى … تتولى قيادتها فى الدورات الأولى مصر …لمكافحة المنظمات الأرهابية ك بوكو حرام “كما أعلن ” ..
ولكن ما خفى أعظم …

البنية التحتية من أجل التيسيرات اللوجستية لقمع أى حركات تحرر أو تمرد قادم ضد تدهور الأوضاع الأقتصادية و آثار الجفاف و التغير المناخى المقبل فى الشمال الأفريقى .. تبنى من الآن على قدم وساق ..

والتى يوما ما ستستخدمها ..الرايات الصفر .. للأطاحة بالأبقع قبل المسير للشام ..

**…فتتحرك جيوش المغرب ، فينزلون قريبأ من الحجر الأبيض ، فيقسمون جيوشهم على ثلاثة فرق ، فرقة تقصد الصعيد الأعلى ، وفرقة تأخذ الطريقة الوسطى ، وفرقة تأخذ على طريق البحر، فيجتمعون بأسرهم على نيل مصر ، و يكون النيل سبعة من اثني عشر حتى تغور بحيرة طبرية ، وتجف العيون في جميع الأقاليم وتغور المياه في قرار الأرض و يعدم القوت وتسيب البلاد ويجوز كل واحد موضعه ويفيض اللسان الأعوج في جميع الأقاليم ..**

ومن اللطائف هنا ضم ذلك لرؤيا السيسى الشهيرة ..بارتداءه الساعة
_الأوميجا = النهاية _
التى رسم بداخلها النجمة الخضراء الخماسية ..

ساعة الأوميجا السيسي
____________________________

2) فيديو أمس تداول ..عن جندى اسرائيلى يتجول فى ساحات الأقصى بزجاجة خمر .. مما أغضب جموع المصلين …

لا يمكن فصله عن ..

اجراءات ترامب المتوالية من منع المعونات وشل الأونروا ..الى غلق مكاتب ممثلة للفصائل الفلسطينية على الأراضى الامريكية بعد الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لليهود ..واقتحامات لاتهدأ للمسجد من قبل المستوطنين ..

فبعد رضا قاعدة ترامب الشعبية الأمريكية من الأنجيليين .. يأتى الدور على اليهود المتطرفين لانجاز وعدهم للأنجيلين .. باستعجال رجسة الخراب … لنزول المخلص ..

بتدنيس الأرض المقدسة ..البداية زجاجة خمر والنهاية يوما ما ..
الكنيس والقرابين والشعائر الشركية ..

” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُون …”

(فمتى نظرتم “رجسة الخراب” التي قال عنها النبي دانيال قائمة في المكان المقدس ) متى 15:24
(اسهروا إذاً وتضرعوا في كل حين، لكي تحسبوا أهلاً للنجاة من جميع هذا المزمع أن يكون، وتقفوا قدام ابن الإنسان) لوقا 36:21

___________________________

مصر تطلق قمر صناعى روسى الصنع من كازاخستان هذا الشهر ..مهمته مراقبة الحدود .. ومسح دقيق للأراضى الزراعية و مصادر المياه ..
_________________
فى سابقة نادرة من نوعها ..
قوة من الجيش الجزائرى تتجاوز الحدود و تتوغل فى التراب الليبى ..مما يناقض الدستور الجزائرى الذى يحد من تورط الجيش بمهمات عسكرية خارجية ..

وحفتر يهدد بنقل المعركة للحدود ..والمسئولون الجزائريون يقولون أنه عمل فردى ليس مقصودا ..
الجزائر تؤيد حكومة الوفاق والسراج ..
ويأتى ذلك بعد أشتباكات سادت فى طرابلس .. حمل البعض حفتر مسئوليتها بدعمه لمليشيات اللواء السابع ..

2019-09-10 22:19:53

اضغط هنا لقراءة الموضوع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.