تطور التكنولوجيا السريع سبب فجوة كبيرة بين الأجيال

تطور التكنولوجيا السريع سبب فجوة كبيرة بين الأجيال

ايلون ماسك يبشرنا ..
التجربة نجحت ..
تم زرع شريحة ذكية بمخ قرد استطاع بواسطتها التحكم فى حاسب هاتف صغير ..
ايلون يأمل فى بدء تطبيق التجربة على بشر بموافقة منظمة الادوية الامريكية بحلول ٢٠٢٠ …
بول الان .. مدرس قسم علوم الهندسة ..بجامعة واشنطن ..
يدلو بدلوه ايضا بالتبشير بعصر جديد …

ونجاح اول تجربة لانترنت الادمغة brainnet ..

حيث نجح فردين فى مساعدة شخص ثالث فى حل معضلة رياضية فقط بنقل الافكار مباشرة عبر خوذات لنقل الاشارات العصبية للمخ ..
دون تواصل شفوى او حركى بينهم ..
نحن على اعتاب ثورة ..
الغربى الابيض يبحث عن حالة السوبر مان ..
أو ( النصف الاله)..
و ود لو صار الها كاملا ..

الثورة الصناعية الاولى بدأت اواخر القرن ال 18 .. بظهور المحرك البخارى ..
وتعززت بالكهرباء اوائل القرن ال 20
ثم بدأت فى ستنيات القرن العشرين الثورة الثالثة بظهور الحواسيب والانترنت ..
واوائل هذا القرن تطل الثورة الرابعة ..
دمج الاشياء بالحواسيب و الانترنت ..

حتى الانسان .. سيجبر على هذا التهجين ..
فتتحقق نبوءة نبى المرحمة و الملحمة ..
يحدث الرجل فخذه .. و عذبة سوطه ..
بل ستصير اللغات المحلية يوما هوية محاربة .. لتحل محلها ..
لغة عالمية موحدة .. بواسطة خوذة او جهاز ارسال واستقبال للاشارات العصبية …
فوقتها قد يكلم الانس السباع ..
ويسمع نداء الشيطان من الارض اخر الليل كل قوم بلغاتهم .. بان الحق فى فلان وشيعته.. ليلبس على الناس امرهم بعد نداء الحق من السماء اول النهار ..

وقد شاهدنا بأم أعيينا بالفعل ما نسب لعلى من احوال بيوت العرب فى اخر الزمان وقد بات متجسدا ..
( وتكون الغرف ممزقة و الملابس مهتكة ..يتكلمون فى وقت واحد)
وحسبك ان تنظر الى الموضة الرائجة الان من السراويل الممزقة و الملابس الشفافة النافذة ..
والى غرف المحادثة حيث يتواصل الجميع فى نفس الوقت ( كتابة) ..
ويتفاعلون مجموعات كبيرة فى ان واحد ..
وخاصية الكاميرا او الفيديو ..يمكنها ان تقتحم الستور و الخدور و تنقل ادق التفاصيل فى لمح البصر بضغطة زر …

الثورات الصناعية لم تعد بحاجة الى عقود لكى تختمر ..
بل فى سنوات قليلة ..تتطور الامور تطورا عجيبا و فريدا فى سرعة مذهلة ..
ولهذا اصبحت الفجوة بين الاجيال تتزايد ..
وانقطاع الصلات.. والادبار متفشى اكثر ..

وكل جيل اصبح يفوق سابقيه علما و تمكينا .. ولكنه يتخلف عنهم ايمانا بالغيب و يزداد هشاشةنفسية .. خاصة فى الاقاليم الامنة التى لازالت تنعم بالرفاهية و الترف و تنغمس فى الفلسفات المادية المدمرة ..

ل ” تلد الأمة ربتها ” ..

اضغط هنا لقراءة الموضوع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.