مقالات المختار 67

اهتمام متزايد من أهل السنة بخروج الامام المهدي، لكن ..

لاحظت مؤخرا اهتماما كبيرا من اهل السنة بقدوم المهدي .. وهو شيء كنت ألمسه فقط عند الشيعة ، الاهتمام عند الشيعة ادى الى مغالاة فاقت الحدود المشروعة حتى قرأت وسمعت لكثير من الشيعة أن الرسول صلى الله عليه وآله لم يوفق في اصلاح الناس بل كافة الرسل لم يوفقوا وان المهدي هو الذي اختاره الله للنجاح !!! وهذا الكلام شيء تستقبحه كل نفس مؤمنة ذات عقيدة مثينة .

الامر الآخر ان الغلو في انتظار المهدي او التبشير به عند الشيعة قد انساهم ان المرتكز الاساسي هو الرسول صلى الله عليه وسلم وليس المهدي فهذا الاخير حتى وان ظهر لن يمكث الا قليلا ، فالعجب كل العجب من تلك العقول التي تغفل سنة النبي وعظمة شخصية النبي وتجعل المهدي في مرتبة اعلى منه ، واغرب من هؤلاء دول تقوم سياساتها على هذه الشخصية التي حتى وان جاءت فلن تأتي لا بقرآن جديد ولا بسنة جديدة وانما فقط ستطبق نفس القرآن ونفس السنة النبوية . فلماذا انسى الشيطان هؤلاء سنة النبي وشخصية النبي وغرهم بشخصية المهدي .

الشيعة حينما تتاملهم تجد انهم شحنوا ذهنية الاطفال والشباب الشيعة بمؤثرات موسيقية عن المهدي والزهراء والحسين وعلي رضي الله عنهم … كثير من الاناشيد الجهادية والثارية الحماسية البكائية وكذلك كثير من البوسترات والصور الدعائية التي تنقلك الى عالم خرافي حالم وكثير من اللطم والمواسم والاجتماعات الحسينية والزيارات المقامية … كل هذا الشحن لو تتبعته حتى لو كنت سنيا لمدة شهر او شهرين ستتشبعه نفسك وستتاثر لكنه تاثر مفروض تفرضه الصوت والصورة والحماسة المفرطة المتصنعة .

يا ايها الاخوة التركيز يجب ان يكون على القرآن وعلى السنة وليس على المهدي ولا غير المهدي .. والرسول اعلى مرتبة من المهدي ومن علي رضي الله عنهما فلاتنساقوا وراء نفس التفكير والمغالاة الشيعية .

* الفيديو ادلل به على ما فيه الخاطرة من التجييش العاطفي باستعمال الاناشيد الحماسية

 

اضغط هنا لقراءة الموضوع

2 Comments

  1. المهدي خير من كاتب هذه المقاله، بل المهدي خير من ملء الأرض من كاتب هذه المقاله هذا أولا، ثانيا أهل السنه النواصب لعنهم الله لاتهنأ مضاجعهم بالعيش عند ذكر المهدي فيحاولون انتقاصه ولو بمقاله خبيثه، ثالثا: المهدي أعلم بسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من هؤلاء الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا، فتجد أمم الأرض كلها تحتقرهم وتذلهم وتخزيهم خزيا عظيما فبدلا من أن يوجهوا سهامهم عليهم ضل سعيهم فوجهوها إلى انتقاص المهدي عليه السلام، وهذا من الخزي العظيم الذي يعيشونه، والأخزى والأمر أن المهدي سيقتلهم قتل عاد وثمود، انتهى.

    1. نعم المهدي خير من كاتب هذه المقالة، وقد يكون كاتبها المهدي نفسه حيث انه غير معروف حتى الآن.
      ثم ليس هناك شيء اسمه اهل السنة النواصب .. فاهل السنة ارحم الناس واعدل الناس ليس اهل السنة من يلطمون في عاشوراء وليس اهل السنة من يضربون رؤوسهم وظهورهم بالسيوف حتى تخرج دماءهم لتتغذى منها شياطين الجن وليس اهل السنة من يقيم لطميات تدعو للتأثر من قتلة الحسين وليس اهل السنة من يشغلون الناس بخارفة المهدي في السرداب ولا بروايات لا اصل لها ولا سند .
      اهل السنة يؤمنون بالمهدي الحقيقي وليس بمهدي ايران الذي يتبعه خمسون الفا من اصفهان كما في الحديث.
      ثم المقالة لا تنتقص من المهدي بل تضعه موضعه الصحيح فالنبي محمد افضل من مليون مهدي فالنبوة والرسالة خاصة برسول الله ام المهدي فمجرد رجل صالح يصلحه الله في ليلة ويوحد به الله الامة بعد شتات.

      فالشيعة هم الذين يقدسون المهدي حتى نسوا رسول الله نفسه.
      فالمقالة واضحة وضوح الشمس ولا تنتقص المهدي بل تدعو فقط الى عدم المغالاة فيه ورفعه فوق مرتبة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.