موتان كقعاص الغنم : الغرب والشرق يحشدون سلاحهم النووي

satan 2 missile

فى بقعة من هذه الارض ..
يفوز اوباما الرئيس السابق بجائزة نوبل للسلام ..
رغم اغداقه المال من خزانة الدولة .. على برامج تطوير رؤوس نووية صغيرة ..
و تعلن تريزا ماى فى ٢٠١٦ فى معرض حديثها عن تطوير القدرة النووية لبلادها ..
بانها مستعدة لتوجيه ضربة نووية تقتل ١٠٠ الف شخص على الفور فى سبيل حماية مصالح دولتها ..
و يصرح ترامب من ساعات ..
نطور برنامجنا النووى و اسلحتنا … ونتمنى الا نضطر لاستخدامها ..
بينما يقول بوتين …
توجيه ضربة نووية استباقية ليس من عقيدة جيشنا ولكن ان علمنا على وجه اليقين .. نية معتدى فى توجيهها سنسحقه ..

القوم الان ..يتدارسون فيما بينهم لا فى تفكيك ذلك القطاع الشيطانى المدمر .. بل فى استراتيجية استخدام الاسلحة النووية …
و بروتوكول الهجومات و أدبياتها فى المستقبل ..
و يعددون من نوعياتها فى تسابق محموم بمخازنهم ..

ونحن كعرب نحيل كل حدث جلل الى مزاح لا مبالى ..
ونرى عسكرة غير مسبوقة ..
وحشر القطع الحربية من كل حدب وصوب فى بحر وفضاء المتوسط والاحمر و الخليج ..
كما لم يحدث منذ حرب العراق الاولى فى التسعينات ..
ونكذب اعيننا .. ونتمنى على الله الامانى ..
استيقظوا …
مكتوب على جباه القوم الظالمين ..
( موتان ..كقعاص الغنم )
عن عوف بن مالك قال صلى الله عليه وسلم :

“اعدد ستا بين يدي الساعة و ذكر فيه : موتان يأخذ فيكم كقعاص الغنم ” رواه البخاري

لا يراها الا كل مؤمن ..
فيسارع الى مغفرة … ويفزع الى نداء كدعاء الغريق …
و غيرهم وهم الاكثر جدلا ..
فى غمرة ساهون ..

2 تعليقان

  1. قال ابن حجر: (يقال أن هذه الآية ظهرت في طاعون عمواس في خلافة عمر، وكان ذلك بعد فتح بيت المقدس) ففي سنة ثمان عشرة للهجرة على المشهور الذي عليه الجمهور
    وقع طاعون في كورة عمواس, ثم انتشر في أرض الشام, فمات فيه خلق كثير من الصحابة رضي الله عنهم، ومن غيرهم، قيل: بلغ عدد من مات فيه – خمسة وعشرون ألفا من المسلمين، ومات فيه من المشهورين أبو عبيدة عامر الجراح أمين هذه الأمة رضي الله عنه. فالصحيح أن هذه العلامة قد وقعت قديماً.

اترك ردّاً

5 × 3 =